1/07/2009 04:58:00 م

المدرسة التأثيرية

المدرسة التأثيرية
إن التأثيرية انبثقت من الواقعية، لكن ضمن إطار علمي مختلف، فهي تصور الواقعلكن بألوان تعتمد على التحليل العلمي. حيث تقوم المدرسة التأثيرية على تقليد الضوء عندما ينعكسعلى أسطح الأشياء، باستخدام الألوان الزيتية في بقع منفصلة صغيرة ذاتشكل واضح، بدلاً من خلطه على لوحة الألوان، و العمل في الخلاءلتصوير الطبيعة مباشرة، وليس داخل جدران المرسم، ورسم نفسالمنظر مرات عديدة في ظروف جوية مختلفة، لإظهار كيف تتغير الألوان والصفات السطحيةفي الأوقات المختلفة.


للفنان رينوار



للفنان رينوار


كلود مونيه "النزهة, امرأة تحمل مظلة"

وأعتقد التأثيريون أن الخط في الرسم من صنع الإنسان, لذلك ركزوا اهتماماتهم على النغمة الضوئية أو الظلية التي تعتبر مثل الخط، وهي من أهم العناصر التي تميز فن الرسم . ولكل نغمة ضوئية أو ظلية لون ما، فالنغمة الظلية في مساحة ما تتأكد بواسطة كم من الضوء المنعكس دون اعتبار الحاجة إلي اللون. وقد اتجه فنانوا المذهب التأثيري في الرسم نحو التأكيد على حشد النغمات الضوئية أكثر من تأكيدهم على الخط .

وكانت ألوان الانطباعيين نظيفةنقية صافية، عنيت بتسجيل المشاهد بعين عابرة ولحظة إحساس الفنان في مكان وزمانواحد ، إذ أن الفنان الانطباعي يقوم بتسجيل مشاهداته وانطباعاته في فترة معينة منالزمن، كما يلتقط المصور الفوتوغرافي صورة لشيء ما في لحظة معينة من النهار، لقدعني التأثيريون بتصوير الأشكال تحت ضوء الشمس مباشرة وخاصة لحظة شروق الشمس ، فظهرتلوحاتهم متألقة بالألوان الجميلة.
كم عنيت التأثيرية بتسجيل الشكل العام،فالتفاصيل الدقيقة ليست من أهدافها بل يسجلون الانطباع الكلي عن الأشياء، بطريقةتوحي للمشاهد انه يرى الأجزاء رغم أنها غير مرسومه ،مما يزيدها سحرا وجمالا وجاذبيةمن قبل المشاهد . ومن مميزات الانطباعية أيضا عدم الاهتمام بالناحية الموضوعيةللوحة، إذ تمتزج الأشكال في اللوحة فتصبح كلا، وان البعد في اللوحة يأخذ امتدادواحدا، و الضوء في اللوحة هو أهم العناصر البارز, ومن أشهر فنانيها مونيه, رينوار, بيسارو.

الأساليب التي ظهرت في المدرسة التأثيرية:

1. الأسلوب التنقيطي : وهو أسلوب يتبعبرسم اللوحة بكاملها عن طريق النقاط الملونة المتجاورة، ويشبه هذا الأسلوب إلى حدكبير المشاهد التي نراها على شاشة التلفزيون الملون عندما تتحول الصورة إلى نقطنتيجة لعدم ضبط الهوائي أو لبعد محطة الإرسال ورداءة الأحوال الجوية.
2. الأسلوبالتقسيمي: ويعتمد هذا الأسلوب على تقسيم السطوح إلى مجموعة ألوان متجاورة صريحدون أن يمزج الألوان أو يخلطها، فالأصفر هو الأصفر والأزرق والأحمر، وهكذا فالمهملا يرسم بالألوان الأساسية نقية صافية.
3. اسلوب يعني برسم الأشكال أكثر من مرة فيلحظات متغيرة من النهار، كأن يرسم الفنان منظراً للطبيعة في الصباح، ثم يعودليرسمه في الظهيرة، ثم يرسمه في المساء عند غروب الشمس.




Comments (0)

إرسال تعليق